نساء مؤمنات - المنتديات
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
المنتديات » المنتديات العامّة » نساء خالدات » نساء مؤمنات (نساء مؤمنات)
نساء مؤمنات
زيتونةالتاريخ: الجمعة, 2011-06-17, 10:46 AM | رسالة # 1
مشارك
مجموعة: مستخدمين
رسائل: 26
سمعة: 6
بسم الله الرحمن الرحيم
المهاجرة
(سارة)

خرجتْ مهاجرة فى سبيل الله مع زوجها وابن أخيه لوط -عليهما السلام- إلى فلسطين.
ولما اشتد الجفاف فى فلسطين هاجرت مع زوجها مرة أخرى إلى مصر.
وسرعان ما انتشر خبرهما عند فرعون مصر الذى كان يأمر حراسه
بأن يخبروه بأى امرأة جميلة تدخل مصر.
وذات يوم، أخبره الجنود أن امرأة جميلة حضرتْ إلى مصر، فلما علم إبراهيم بالأمر
قال لها: "إنه لو علم أنك زوجتى يغلبنى عليكِ، فإن سألك فأخبريه بأنك أختي،
وأنت أختى فى الإسلام، فإنى لا أعلم فى هذه الأرض مسلمًا غيرك وغيري".
وطلب فرعون من جنوده أن يحضروا هذه المرأة، ولما وصلت إلى قصر فرعون
دعت اللَّه ألا يخذلها، وأن يحيطها بعنايته، وأن يحفظها من شره،
وأقبلت تتوضأ وتصلى وتقول:
"اللهم إن كنتَ تعلم أنى آمنتُ بك وبرسولك، وأحصنتُ فرجى إلا على زوجي،
فلا تسلط على هذا الكافر".فاستجاب اللَّه دعاء عابدته المؤمنة فشَلّ يده عنها
-حين أراد أن يمدها إليها بسوء-
فقال لها : ادعى ربك أن يطلق يدى ولا أضرك. فدعت سارة ربها؛
فاستجاب الله دعاءها، فعادت يده كما كانت، ولكنه بعد أن أطلق اللَّه يده
أراد أن يمدها إليها مرة ثانية؛ فَشُلّت، فطلب منها أن تدعو له حتى تُطْلق يده
ولا يمسها بسوء، ففعلت، فاستجاب الله دعاءها، لكنه نكث بالعهد فشُلّت مرة ثالثة.
فقال لها : ادعى ربك أن يطلق يدي، وعهدٌ لا نكث فيه ألا أمسّك بسوء،
فدعت اللَّه فعادت سليمة، فقال لمن أتى بها: اذهب بها فإنك لم تأتِ بإنسان،
وأمر لها بجارية، وهى "هاجر" -رضى الله عنها- وتركها تهاجر من أرضه بسلام.
ورجع إبراهيم وزوجه إلى فلسطين مرة أخري، ومضى "لوط" -عليه السلام-
فى طريقه إلى قوم سدوم وعمورة (الأردن الحالية) يدعوهم إلى عبادة اللَّه،
ويحذرهم من الفسوق والعصيان. ومرت الأيام والسنون ولم تنجب سارة بعد
ابنًا لإبراهيم، يكون لهما فرحة وسندًا، فكان يؤرقها أنها عاقر لا تلد، فجاءتها
جاريتها هاجر ذات مرة؛ لتقدم الماء لها، فأدامت النظر إليها، فوجدتها صالحة

لأن تهبها إبراهيم، لكن التردد كان ينازعها؛ خوفًا من أن يبتعد عنها ويقبل
على زوجته الجديدة، لكن بمرور الأيام تراجعت عنها تلك الوساوس، وخفَّت؛
لأنها تدرك أنّ إبراهيم - عليه السلام - رجل مؤمن، طيب الصحبة والعشرة،
ولن يغير ذلك من أمره شيئًا.
وتزوَّج إبراهيم -عليه السلام- "هاجر"، وبدأ شيء من الغيرة يتحرك فى نفس سارة،
بعد أن ظهرت علامات الحمل على هاجر، فلمّا وضعت هاجر طفلها إسماعيل -
عليه السلام - طلبت سارة من إبراهيم أن يبعدها وابنها، ولأمر أراده اللَّه أخذ
إبراهيم هاجر وابنها الرضيع إلى وادٍ غير ذى زرع من أرض مكة عند بيت الله الحرام،

فوضعهما هناك مستودعًا إياهما اللَّه، وداعيا لهما بأن يحفظهما الله ويبارك فيهما،
فدعا إبراهيم -عليه السلام- ربه بهذا الدعاء:

(رَّبَّنَا إِنِّى أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِى بِوَادٍ غَيْرِ ذِى زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ
فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاس تَهْوِى إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ) [إبراهيم :37] .
لكن آيات الله لا تنفد، فأراد أن يظهر آية أخرى معها. وذات يوم، جاء نفرٌ لزيارة
إبراهيم عليه السلام؛ فأمر بذبح عجل سمين، وقدمه إليهم، لكنه دهش لما وجدهم
لا يأكلون، وكان هؤلاء النفر ملائكة جاءوا إلى إبراهيم -عليه السلام-
فى هيئة تجار، ألقوا عليه السلام فرده عليهم . قال تعالى:
(وَلَقَدْ جَاءتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُـشْرَى قَالُواْ سَلاَمًا قَالَ سَلاَمٌ فَمَا لَبِثَ أَن جَاء بِعِجْلٍ حَنِيذٍ
. فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لاَ تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُواْ
لاَ تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوط) [هود: 69-70] .
قال تعالى: (فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ وَجَاءتْهُ الْبُشْرَى يُجَادِلُنَا فِى قَوْمِ لُوطٍ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ
لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ) [هود : 47-48]
وأخبرت الملائكة إبراهيم - عليه السلام- أنهم ذاهبون إلى قوم لوط؛ لأنهم عصوا
نبى الله لوطًا، ولم يتبعوه.
وقبل أن تترك الملائكة إبراهيم -عليه السلام- بشروه بأن زوجته سارة سوف تلد ولدًا
اسمه إسحاق، وأن هذا الولد سيكبر ويتزوج، ويولد له ولد يسميه يعقوب.
ولما سمعت سارة كلامهم، لم تستطع أن تصبر على هول المفاجأة، فعبَّرت عن فرحتها،
ودهشتها كما تعبر النساء؛ فصرخت تعجبًا مما سمعت، وقالت:
(قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَـذَا بَعْلِى شَيْخًا إِنَّ هَـذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ.
قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ رَحْمَتُ اللّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ)
[هود: 72-73] .
وحملت سارة بإسحاق - عليه السلام - ووضعته، فبارك اللَّه لها ولزوجها فيه ؛
ومن إسحاق انحدر نسل بنى إسرائيل .
هذه هى سارة زوجة نبى اللَّه إبراهيم -عليه الصلاة والسلام- التى كانت أول
من آمن بأبى الأنبياء إبراهيم - عليه الصلاة والسلام - حين بعثه اللَّه لقومه يهديهم
إلى الرشد، ثم آمن به لوط ابن أخيه - عليه السلام -، فكان هؤلاء الثلاثة
هم الذين آمنوا على الأرض فى ذلك الوقت. وماتت سارة ولها من العمر 127 عامًا .

المتوكلة
(أم موسى)
تحت صرخات امرأة ذُبح ابنها، فتحت أيارخا زوجة عمران الباب، بعد أن ابتعدت
أقدام جنود فرعون، واختفت ضحكاتهم الوحشية، ومضت إلى جارتها،
التى كانت أقرب إلى الموت منها إلى الحياة، تخفف عنها آلامها، وتواسيها فى أحزانها.
كان بنو إسرائيل فى مصر يمرون بأهوال كثيرة، فقد ضاق بهم "فرعون"،
وراح يستعبدهم ويسومهم سوء العذاب؛ نتيجة ما رأى فى منامه من رؤيا أفزعته،
فدعا المنجِّمين لتأويل رؤياه، فقالوا: سوف يولد فى بنى إسرائيل غلام يسلبك المُلك،
ويغلبك على سلطانك، ويبدل دينك. ولقد أطل زمانه الذى يولد فيه حينئذٍ.
ولم يبالِ فرعون بأى شيء سوى ما يتعلق بملكه والحفاظ عليه، فقتل الأطفال
دون رحمة أو شفقة، وأرسل جنوده فى كل مكان لقتل كل غلام يولد لبنى إسرائيل .
وتحت غيوم البطش السوداء، ورياح الفزع العاتية، وصرخات الأمهات وهن يندبن
أطفالهن الذين قُتِلوا ظلمًا، كان الرعب يسيطر على كيان زوجة عمران، ويستولى
الخوف على قلبها، فقد آن وضع جنينها وحان وقته، وسيكون مولده فى العام الذى
يقتل فرعون فيه الأطفال.
واستغرقت فى تفكير عميق، يتنازع أطرافه يقين الإيمان ولهفة الأم على وليدها،
ووسوسة الشيطان الذى يريد أن يزلزل فيها ثبات الإيمان، لذلك كانت تستعين دائمًا باللَّه،
وتستعيذ به من تلك الوساوس الشريرة .
ولما أكثر جنود فرعون من قتل ذكور بنى إسرائيل قيل لفرعون:
إنه يوشك إن استمر هذا الحال أن يموت شيوخهم وغلمانهم، ولا يمكن لنسائهم
أن يقمن بمايقوم به الرجال من الأعمال الشاقة فتنتهى إلينا، حيث كان بنو
إسرائيل يعملون فى خدمة المصريين فأمر فرعون بترك الولدان عامًا وقتلهم عامًا،
وكان رجال فرعون يدورون على النساء فمن رأوها قد حملت، كتبوا اسمها،
فإذا كان وقت ولادتها لا يولِّدها إلا نساء تابعات لفرعون . فإن ولدت جارية تركنها،
وإن ولدت غلامًا؛ دخل أولئك الذباحون فقتلوه ومضوا. ولحكمة اللَّه -تعالى وعظمته-
لم تظهر على زوجة عمران علامات الحمل كغيرها ولم تفطن لها القابلات ،
وما إن وضعت موسى - عليه السلام-
حتى تملكها الخوف الشديد من بطش فرعون وجنوده، واستبد بها القلق
على ابنها موسى، وراحت تبكى حتى جاءها وحى اللَّه عز وجل آمرًا
أن تضعه داخل صندوق وتلقيه فى النيل. قال تعالي:
(وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِى الْيَمِّ وَلَا تَخَافِى
وَلَا تَحْزَنِى إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ) [القصص :7].
وكانت دار أم موسى على شاطئ النيل، فصنعت لوليدها تابوتًا وأخذت ترضعه،
فإذا دخل عليها أحد ممن تخافه، ذهبت فوضعته فى التابوت، وسَـيرَتْـهُ فى البحر،
وربطته بحبل عندها.
وذات يوم، اقترب جنود فرعون، وخافت أم موسى عليه، فأسرعت ووضعته
فى التابوت، وأرسلته فى البحر، لكنها نسيت فى هذه المرة أن تربط التابوت،
فذهب مع الماء الذى احتمله حتى مرَّ به على قصر فرعون. وأمام القصر توقف
التابوت، فأسرعت الجوارى وأحضرنه، وذهبن به إلى امرأة فرعون،
فلما كشفت عن وجهه أوقع اللَّه محبته فى قلبها، فقد كانت عاقرًا لا تلد.
وذاع الخبر فى القصر، وانتشر نبأ الرضيع حتى وصل إلى فرعون،
فأسرع فرعون نحوه هو وجنوده وهمّ أن يقتله، فناشدته امرأته أن يتركه،
وقالت له: (وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّى وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ
وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ) [القصص: 9].
كاد قلب أم موسى أن يتوقف، فهى ترى ابنها عائمًا فى صندوق وسط النهر،
ولكنَّ الله صبرها، وثبتها، وقالت لابنتها:
اتبعيه، وانظرى أمره، ولا تجعلى أحدًا يشعر بك. وكان قلبها ينفطر حزنًا

على مصير وليدها الرضيع الذى جرفه النهر بعيدًا عنها
(وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغًا إِن كَادَتْ لَتُبْدِى بِهِ لَوْلَا أَن رَّبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ
مِنَ الْمُؤْمِنِينَ. وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَن جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُون)
[القصص: 10-11].
فرحت امرأة فرعون بموسى فرحًا شديدًا، ولكنه كان دائم البكاء، فهو جائع،
ولكنه لا يريد أن يرضع من أية مرضعة، فخرجوا به إلى السوق لعلهم يجدون
امرأة تصلح لرضاعته، فلما رأته أخته بأيديهم عرفته، ولم تُُظِْْهِْر ذلك،
ولم يشعروا بها، فقالت لهم: أعرف من يرضعه. وأخذته إلى أمه.
( وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِن قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ
وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ. فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَى تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ
حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ)[القصص: 12-13].
هذا هو القدر الإلهى يظهر منه ومضات ليتيقن الناس أن خالق السَّماوات والأرض
قادر على كل شيء: (وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ) [يوسف: 21].
وما إن وصل موسى -عليه السلام- إلى أمه حتى أقبل على ثديها، ففرحت الجوارى
بذلك فرحًا شديدًا، وذهب البشير إلى امرأة فرعون، فاستدعت أم موسى،
وأحسنت إليها، وأعطتها مالا كثيرًا - وهى لا تعرف أنها أمه-، ثم طلبتْ منها
أن تُقيم عندها لترضعه فرفضتْ، وقالت :
إن لى بعلا وأولادًا، ولاأقدر على المقام عندك، فأخذته أم موسى إلى بيتها،
وتكفلت امرأة فرعون بنفقات موسى. وبذلك رجعت أم موسى بابنها راضية مطمئنة،
وعاش موسى وأمه فى حماية فرعون وجنوده، وتبدل حالهما بفضل صبر أم موسى وإيمانها.
ولم يكن بين الشدة والفرج إلا يوم وليلة، فسبحان من بيده الأمر، يجعل لمن اتقاه
من كل همٍّ فرجًا، ومن كل ضيق مخرجًا.
اللهم فرج همومنا وهموم كل مكروب

يتبــــــــــــــع
 
حفصةالتاريخ: الثلاثاء, 2011-06-21, 8:56 AM | رسالة # 2
جديد
مجموعة: مستخدمين
رسائل: 8
سمعة: 5
مقالان في غاية الروعة
سلمت يمينك أخت زيتونة
 
زيتونةالتاريخ: الثلاثاء, 2011-06-21, 1:47 PM | رسالة # 3
مشارك
مجموعة: مستخدمين
رسائل: 26
سمعة: 6
اشكر لك قراءتك المقالة ويكفيني ردك الجميل
واتمنى من الله ان يوفقك الله لما فيه الخير والصلاح
ويرزقكي علما نافعا ونفعك بما علمك
الله .....
 
عبدالرحمنالتاريخ: الثلاثاء, 2011-06-21, 3:21 PM | رسالة # 4
المدير الفني الموقع
مجموعة: المدراء
رسائل: 47
سمعة: 10
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،


فقد تم إنشاء قسم جديد "نساء خالدات" وتم نقل الموضوع إليه ليكون في مكانه الصحيح.

وجزاكم الله خيراً على جهودكم في رقيّ الموقع.
 
old_adminالتاريخ: الأربعاء, 2011-06-22, 8:32 AM | رسالة # 5
المشرف العام
مجموعة: المدراء
رسائل: 66
سمعة: 10
شكرا لك أخت زيتونة على مساهمتك في هذا القسم ، كما أبشرك بأننا أنشأنا قسم للتلاوة والتجويد كما طلبت في وقت سابق والأخ عبد الرحمن مدير الموقع ما قصر وعمل اللازم فبارك الله بكم جميعا
 
زيتونةالتاريخ: الخميس, 2011-06-23, 9:38 AM | رسالة # 6
مشارك
مجموعة: مستخدمين
رسائل: 26
سمعة: 6
Quote (عبدالرحمن)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد، فقد تم إنشاء قسم جديد "نساء خالدات" وتم نقل الموضوع إليه ليكون في مكانه الصحيح. وجزاكم الله خيراً على جهودكم في رقيّ الموقع.


بارك الله بكم على جهودكم المباركة وجعلها الله في ميزان حسناتكم وشكرا جزيلا على التحديثات المميزة ...

تمت الإضافة (2011-06-23, 9:38 Am)
---------------------------------------------

Quote (admin)
شكرا لك أخت زيتونة على مساهمتك في هذا القسم ، كما أبشرك بأننا أنشأنا قسم للتلاوة والتجويد كما طلبت في وقت سابق والأخ عبد الرحمن مدير الموقع ما قصر وعمل اللازم فبارك الله بكم جميع


جزاكم الله كل الخير وانا انتظر بفارغ الصبر كل جديد في هذا القسم خصوصا لاحسن تلاوتي ان شاء الله واتمنى من الله ان يكون فيه الفائدة للجميع دمتم بخير
 
old_adminالتاريخ: الأحد, 2011-06-26, 1:00 PM | رسالة # 7
المشرف العام
مجموعة: المدراء
رسائل: 66
سمعة: 10
إن شاء الله ستجدين بغيتك ولكن في البداية سنقتصر على الأسئلة والأجوبة النظرية وفيما بعد سيكون هناك تعليم بالصوت من أجل تحسين القراءة وتصويب الأخطاء
أنا بانتظار الأسئلة المتعلقة بالتلاوة
 
نسرينالتاريخ: الخميس, 2011-10-06, 4:04 PM | رسالة # 8
مشارك
مجموعة: المشرفين
رسائل: 23
سلمت يمينك لتفصيل القصة فما كنت اعلم بتفاصليها هكذا

جزاك الله خيرا

دمت بحفظ الرحمن

نسرين
 
زيتونةالتاريخ: الجمعة, 2011-10-14, 6:14 PM | رسالة # 9
مشارك
مجموعة: مستخدمين
رسائل: 26
سمعة: 6
Quote (نسرين)
سلمت يمينك لتفصيل القصة فما كنت اعلم بتفاصليها هكذا جزاك الله خيرا دمت بحفظ الرحمن نسرين


شكرا شكرا اختي نسرين نورتي واتمنى الله ان ينفعك دائما وينير قلبك دائما بالايمان[size=19]
 
عبدالواحدالتاريخ: الأربعاء, 2011-10-19, 1:44 PM | رسالة # 10
جديد
مجموعة: مستخدمين
رسائل: 6
سمعة: 0
شكرا لك زيتونة على تسليط الضوء على هاتين المرأتين المؤمنتين، وكنت أتمنى عليك لو وضعت المصدر الذي اقتبست منه هذه القصة، وهذا ما طلبه فضيلة الدكتور في تعليقه على بعض المواضيع لأن هذا الموقع موقع علمي وأنا أعرف الدكتور يحب التوثيق ويركز عليه كثيرا، كما كنت أتمنى لو فصلت الموضوعين عن بعضهما لأنهما قصتان منفصلتان
شكرا لك مرة أخرى وبارك الله فيك
 
المنتديات » المنتديات العامّة » نساء خالدات » نساء مؤمنات (نساء مؤمنات)
صفحة 1 من%1
بحث:

بحث
إحصائية