شرح مضامين رسالة عمان - المنتديات
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
المنتديات » المنتديات الشخصية » نشاطات الدكتور » شرح مضامين رسالة عمان
شرح مضامين رسالة عمان
old_adminالتاريخ: الأحد, 2011-07-24, 1:29 PM | رسالة # 1
المشرف العام
مجموعة: المدراء
رسائل: 66
سمعة: 10
بدعوة من تربية محافظة المفرق ألقى الدكتور محمد الزعبي محاضرة علمية بعنوان: "شرح مضامين رسالة عمان" وقال الدكتور إنه في ضوء التطورات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي يشهدها العالم وما تحمله من تحديات تاتي رسالة عمان لتضع النقاط على الحروف وأوضح أن رسالة الاسلام السمحة ترسالة شاملة تجمع ِ بين الروحِ والجسد، وبين الدنيا والآخرة، وبين حاجات الفرد ومصلحة المجتمع، وإذا أردنا أن نقدم مثلا حيا وانموذجا أمثل عن الإسلام فلا بد أن نكون قدوة حسنة لغيرنا متمثلين برسول الله الذي قالت عنه عائشة -رضي الله عنها- عندما سئلت عنه قالت: كان قرآنا يمشي على الأرض، وهذا لن يتحقق إلا إذا استطعنا استيعاب جوهر الإسلام وروحه الذي يدعو إلى الاعتدال و الوسطية، قال تعالى: ({وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا)البقرة(143)
وأكد الدكتور على أن ضمانات الاعتدال والوسطية تكمن في الاستغلال الصحيح للعقل وممارسة الحوار وممارسة خلق التسامح ، وبدون ذلك يطغى الإرهاب على الحوار، والعاطفة على العقل، فيقع ما لايحمد عقباه وتضعف الأمة فتكون فريسة سهلة لأعدائها. .ومن هنا جاءت أهمية رسالة عمان التي جاءت على شكل بيان مفصّل أصدره صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين ، عشيّة السابع والعشرين من رمضان المبارك عام 1425هـ/ التاسع من تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2004م، في عمّان، عاصمة المملكة الأردنية الهاشمية، وغايتها: بيان وجه الإسلام الحقيقي ، وتنقيته مما علق به من شوائب، وأعمال نسبت له وهو منه براء. وكانت مستندة إلى فتوى من أكثر من خمسين عالما من كبار علماء العالم الإسلامي وقد أجابت الرسالة عن ثلاثة أسئلة.
رئيسة: هي:
من هو المسلم؟
وهل يجوز التكفير ؟
ومن له الحق في التصدّى للإفتاء؟
واستناداً إلى الردود والفتاوي التي أصدرها كبار العلماء ومن بينهم شيخ الأزهر، وآية الله السيستاني، والشيخ القرضاوي)، دعا جلالة الملك عبدالله الثاني، في تموز (يوليو) 2005م، إلى عقد المؤتمر الإسلامي الدولي؛الذي شارك فيه أكثر من مائتين من العلماء المسلمين البارزين من خمسين بلداً. وفي عمّان، أصدر هؤلاء العلماء بالإجماع توافقهم على ثلاث قضايا رئيسية شكلت "محاور رسالة عمّان الثلاثة"، وهي:

(1) عدم جواز تكفير أي من أتباع المذاهب الثمانية: (الحنفي، والمالكي، والشافعي، والحنبلي) من أهل السنة والجماعة، والمذهب الجعفري، والمذهب الزيدي، والمذهب الإباضي، والمذهب الظاهري، ، ويحرم دمه وعرضه وماله، ووفقاً لما جاء في فتوى شيخ الأزهر-رحمه الله-، لا يجوز تكفير أصحاب العقيدة الأشعريّة، ومن يمارس التصوّف الحقيقي. وكذلك لا يجوز تكفير أصحاب الفكر السلفي الصحيح.

كما لا يجـــوز تكفير مسلم من يؤمــن بالله سبحانه وتعالى، وبرسوله صلى الله عليه وسلم، ويؤمن بأركان الإيمان الستة، ويحترم أركان الإسلام، ولا ينكر معلوماً من الدين بالضرورة من خارج هذه المذاهب.

(2) إنّ ما يجمع بين المذاهب أكثر بكثير ممّا بينها من الاختلاف. فأصحاب المذاهب الثمانية متفقون على المبادىء الأساسيّة للإسلام. فكلّهم يؤمنون بالله سبحانه وتعالى، واحداً أحداً، وبأنّ القرآن الكريم كلام الله المنزَّل، وبسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام نبياً ورسولاً للبشرية كافّة. وكلهم متفقون على أركان الإسلام الخمسة: الشهادتين، والصلاة، والزكاة، وصوم رمضان، وحجّ البيت، وعلى أركان الإيمان: الإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وبالقدر خيره وشرّه. واختلاف العلماء من أتباع المذاهب هو اختلاف في الفروع وليس في الأصول، وهو رحمة.

(3) إنّ الاعتراف بالمذاهب في الإسلام يعني الالتزام بمنهجية معينة في الفتاوى: فلا يجوز لأحد أن يتصدّى للإفتاء دون مؤهّلات شخصية معينة يحددها كل مذهب، ولا يجوز الإفتاء دون التقيّد بمنهجية المذاهب، ولا يجوز لأحد أن يدّعي الاجتهاد ويستحدث مذهباً جديداً أو يقدّم فتاوى مرفوضة تخرج المسلمين عن قواعد الشريعة وثوابتها وما استقرَّ من مذاهبها.
وقد تبنت القيادات السياسية والدينية في العالم الإسلامي هذه النقاط الثلاث بالإجماع في قمة منظمة المؤتمر الإسلامي في مكّة المكرمة في كانون الأول (ديسمبر) عام 2005م. وعلى مدى عام من تموز(يوليو) 2005م إلى تموز (يوليو) 2006م، تم تبنّي النقاط الثلاث بالإجماع أيضاً في ستة مؤتمرات إسلامية عالمية أخرى، منها: ومؤتمر الشخصيات الدينية والسياسية للجماعات والجاليات الإسلامية في أوروباالذي عقد في استامبول-تركيا بتاريخ1-2/7/2006م، وكان آخرها : مؤتمر مجمع الفقه الإسلامي العالمي (ومقرّه جدّة)، الذي عقد في عمّان في تموز (يوليو) 2006م، فكان محصلة ذلك أن ما يزيد على خمسمائة عالم إسلامي بارز من مختلف أرجاء العالم وافقوا بالإجماع على رسالة عمّان ومحاورها الثلاثة.
ثم توالت المؤتمرات والندوات والمحاضرات التي تبنت هذه الرسالة وشرحت مضامينها.
ولا نستطيع في هذه العجالة الإحاطة بكل ما تضمنته رسالة عمان التي تضم ثلاثةً وعشرين بنداً تتعلق بقدسية الحياة التي اعطاها الاسلام منزلتها السامية، فلا قتال لغير المقاتلين، ولا اعتداء على المدنيين المسالمين وممتلكاتهم ،كما تحث الشباب على التمسك بدينهم، وعدم الالتفات للدعوات المغرضة؛ التي تعزز الفرقة بين المسلمين وتشتت كلمتهم.
 
المنتديات » المنتديات الشخصية » نشاطات الدكتور » شرح مضامين رسالة عمان
صفحة 1 من%1
بحث:

بحث
إحصائية