الاعجاز العلمي في القران الكريم - المنتديات
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
مشرف المنتدى: admin, عبدالرحمن 
المنتديات » الخدمات الطلابية » مادة الإعجاز العلمي في القرآن » الاعجاز العلمي في القران الكريم (الاعجاز العلمي في النحل)
الاعجاز العلمي في القران الكريم
zainab_jaranالتاريخ: الجمعة, 2011-12-16, 9:07 PM | رسالة # 1
جديد
مجموعة: مستخدمين
رسائل: 1
سمعة: 0
الحمد لله رب العلمين، والصلاة والسلام على أفضل خلقه، محمد صلى الله عليه وسلم، أما بعد، هذا تقرير مختصر في موضوع إعجاز القرآن الكريم فقد جاء تقريري هذا بعنوان إعجاز القرآن الكريم في النحل ، ويكمن السبب الحقيقي وراء اختياري هذا الموضوع بسبب لهفتي وشوقي في معرفةالكثير عن إعجاز القرآن فيه، ورغبة مني بتثبيت الإيمان في قلبي وقلب كل مؤمن، وكي يكون حجة داحضة في وجه كل جاحد,وسأذكر في هذا التقرير مجموعة من اراء العلماء والمفسرين في بيان الاعجاز العلمي في قوله تعالى:
{وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون. ثم كلي من
كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس..}[النحل:68-69].
ان الدكتور محمد راتب النابلسي قد ذكر لنا ملخصا حول الاعجاز العلمي للنحل وقال في هذا الموضوع: ان الحقيقة المتعلقة ببالك هي بناء البيوت ، عند خروجنا إلى المروج في يومٍ مشمس يشد انتباهنا

الجمال الأخاذ للأزهار ، وحين ندقق في هذه الأزهار عن قرب أكثر نشاهد كائناً عجيباً آخر هو النحل ، والنحل أمهر المعماريين نظاماً في الطبيعة ، تعيش النحل على شكل مستعمراتٍ ، وتنتج العسل الذي هو واحدٌ من أكبر الأغذية على وجه الأرض ، وأما العسل الذي تنتجه تخبئه في الخلايا التي تبنيها بنفسها بأشكال سداسية ، هل فكرنا لماذا أنشأ الله النحل وهذه الخلايا السداسية حصراً ؟
بحث علماء الرياضيات عن جوابٍ لهذا السؤال، ، ووصلوا إلى نهايةٍ عجيبةٍ بعد حساباتٍ طويلة ، الطريقة المثلى لإنشاء خزانٍ يستهلك أقل المواد ، ويستوعب أكبر حجمٍ تخزيني ، هو أن تبنى جدرانه بشكلٍ سداسي ، لنقارن بالأشكال الأخرى ، لو أنشأت النحل خلاياها بدل السداسي بشكل أسطواني أو خماسي مثلاً لظهرت الأطراف ، أو في الأطراف فراغاتٌ لا تستخدم ، وبهذا لا تستعمل الأمكنة كلها للتخزين ، أما تخزين العسل في أقراص مثلثة أو مربعة ، فيمكن أن يكون دون أن يبقى فراغ بينها كما نرى ، ولكن هناك مغزى أدركه علماء الرياضيات ، فالشكل المسدس أقصر محيطاً من بين الأشكال الهندسية المختلفة

لذلك على الرغم من كون هذه الأشكال بالأحجام نفسها ستكون المواد الأساسية المطلوبة في الأقراص المسدسة أقل من المطلوب في المثلث والمربع ، وباختصارٍ الخلية السداسية تؤمن أكبر مكانٍ للتخزين ، وبأقل شمعٍ ممكن ، فالنحلة تستقدم أمثل شكلٍ ممكن . أما الخصائص المحيرة الأخرى للنحلات فتتجسد في ذلك

التعاون الرائع في أثناء بناء الخلايا ، عندما يرى الإنسان خليةً أنهي بناؤها يظن أنها أنشئت كقطعة واحدة في الحقيقة ، تبدأ النحل بناء الخلايا من زوايا مختلفة ، تبدأ مئات النحل من ثلاثةٍ أو أربعة أماكن متفرقة لإنشاء الخلايا .
باستمرار بناء الخلية تجتمع في النهاية في الوسط ، ليس هناك أي خطأً أو عدم تناسقٍ في نقطة الالتقاء ، تحسب النحل أثناء نسج الخلية الزوايا بين فتحات الخلية أيضاً ، فتحات الخلية التي تبقى ظهراً لظهرٍ، تنشأ حتماً بزاوية مائلةٍ ثلاث عشرة درجة نحو الأرض ، هذا الميل يمنع سيلان العسل وانزلاقه على الأرض ، مع أن هذه الخلايا تبنى غالباً في أماكن مظلمة لا يدخل إليها ضوء الشمس ، هناك حقيقةٌ مدهشةٌ جداً ، تظهر النحل هذه الخصائص الفائقة اعتباراً من ولادتها ، ولا تتعلم صنع الخلية أو تعيين الجهة تدريجياً بل تكون على استعداد للقيام بهذه الأعمال المعجزة بمجرد ولادتها ، من علم النحلة هذه الهندسة المعمارية ؟ لقد ورد جواب هذا السؤال في القرآن الكريم يبين الله تعالى سرّ هذه الملكة المدهشة للنحل في القرآن الكريم.

ان الحديث ان الحديث عن النحل وبيان الاعجاز فيه هو امر طويل ولكن اسعى ان اقدم تلخيصا حول ما قاله العلماء في هذا الموضوع فلقد ذكر الدكتور زغلول النجار تلخيصا لطيفا حوله وقال في هذا الموضوع:

النحل من أعظم مخلوقات الله وسميت باسمه لذلك سورة من سور القرآن الكريم، سورة النحل، وجاءت تسمية السورة بالجمع لأن النحل يحيا حياة جماعية لا يحيا على الحياة الفردية إطلاقا وينظم مجموعته تنظيما في غاية الدقة وإدارة من على أعلى درجة من إتقان الإدارة فهناك الملكة وهناك الشغالات وهناك الذكور، والذي يقوم بجمع الحرائق وتحويلها إلى عسل النحل هي الإناث ولذلك الخطاب للإناث في القرآن الكريم {وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون. ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس..}[النحل:68-69]. وثبت علميا أن عسل النحل فيه شفاء لكثير من الأمراض والأدواء ومن هنا طبعا أقيمت مستشفيات كاملة للتداوي بعسل النحل وبغير ذلك مما يخرج من بطون النحل من سوائل، مستشفيات في رومانيا في بلغاريا في روسيا، وعلينا أن نهتم بهذه القضية لأن النحل من أعظم خلق الله إدارة وتنظيما وقدرة على بناء الخلايا وفي نفس الوقت على تنظيفها وتطهيرها بطريقة مستمرة

وذكر لنا الدكتور صلاح عبد الفتاح الخالدي تفسيرا لهذا الاعجاز وبين دور الحركة فيه بحيث ان حركة النحل في هذه الاية الكريمة:
{وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون. ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء

للناس..}[النحل:68-69]
خلق الله في النحلة نظاما عصبيا تسلك به سبل الله ذللا ووسيلة التخاطب لدى النحل هي الرقص فعن طريق الرقص يعرف النحل الاتجاه الذي يسلكه والمسافة التي يقطعها ليصل الى الزهور التي يمتص رحيقه
وهنا سأذكر رأي الشيخ متولي الشعراوي في سبب قول الله تعالى(مِنَ الْجِبَال) ولم يقُل (في الجبال)؟ في هذه الاية (وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68)) نحنُ نَقولُ (اتّخذتُ في بلدةِ كذا بَيتاً لي) ولا تقول (اتّخذتُ من بلدةِ كذا بيتاً لي) فلمَ قالَ جلَ جلالُهَ (مِنَ الْجِبَال) ولم يقُل (في الجبال)؟ إنّ التّعبير عنِ اتّخاذِ النّحلِ بُيوتها في الجبالِ والأشجارِ والعَرِيش أتى بـ (مِن) فقال (مِنَ الْجِبَال) دون (في الجبال) لِأنّ النّحلَ تَبني لِنفسها بُيوتا وتُشَيّدها بهندسةٍ دقيقةِ الصّنع، ولا تأوِي وتَرْكَنُ إلى بُيُوتٍ جاهِزَةٌ في جُحُورِ الجِبال، ولا تَجْعَلُ بُيُتَها الأغْصانَ والأوراقَ في الأشجارِ ولا أعوادَ العَرِيش، فناسبَ ذلكَ (مِنَ الْجِبالَ) دونَ (في الجبال).

وفي خلاصة الأمر فإن القرآن الكريم كلام الله الذي أنزله للعالمين رحمة ويشف به صدور قوم مؤمنين وينذر به قوماً لداً ، فيه دستور كامل للدولة الإسلامية ومنهج كامل ينظم حياة الفرد والمجتمع ويضبط به جماح الشهوات والأهواء ويصنع من الإنسانية مجتمع طاهر منظم تعمه الرحمة والتكافل ، ولا يزال القرآن يمدنا

بأنواع من العلوم ويفجر لنا كنوز المعرفة ويحي عقولنا بإثارة الفكر ، وفوق كل هذا نور يهدينا إلى سواء السبيل ويقودنا إلى جنات النعيم المقيم .. فاللهم اهدنا به واجعله حجة لنا لا علينا واجعلنا ممن قرأه فوعاه وحفظه وعمل به .. يا ربنا إنك للدعاء سميع مجيب ، وصلى الله على نبينا وحبيبنا محمد عليه أفضل الصلاة

وأتم التسليم والحمد لله رب العالمين..

المصادر

1_كتاب البيان في اعجاز القران
(للدكتور صلاح عبد الفتاح الخالدي).
2_بحث الاعجاز العلمي للقران الكريم في النحل الشيخ محمد متولي الشعراوي.
3_ بحث الاعجاز العلمي للقران الكريم في النحل للدكتور زغلول النجار
4_ بحث الاعجاز العلمي للقران الكريم في النحل للدكتور محمد راتب النابلسي

الاسم: زينب عامر محمود جرن
المادة :الاعجاز العلمي في القران الكريم
الموضوع: الاعجاز العلمي في النحل
الدكتور:محمد مصلح الزعبي
الرقم الجامعي:1050307022
الرقم التسلسلي:54


تم تحرير الرسالة zainab_jaran - السبت, 2011-12-17, 9:26 PM
 
المنتديات » الخدمات الطلابية » مادة الإعجاز العلمي في القرآن » الاعجاز العلمي في القران الكريم (الاعجاز العلمي في النحل)
صفحة 1 من%1
بحث:

بحث
إحصائية