السلام عليكم ورحمة الله وبركاته - المنتديات
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
المنتديات » المنتديات العامّة » سؤال وجواب » السلام عليكم ورحمة الله وبركاته (الاخلاق)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
زيتونةالتاريخ: الإثنين, 2011-07-11, 7:10 AM | رسالة # 1
مشارك
مجموعة: مستخدمين
رسائل: 26
سمعة: 6
بسم الله الرحمن الرحيم
نحن في هذه الدنيا نجتمع في الصالح والطالح منها والخبيث وسليم البطانة وقد دعانا الاسلام ان لا نكون كالامعة

عن حذيفة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(( لا تكونوا إمعة ، تقولون : إن أحسن الناس أحسنا ، و إن ظلموا ظلمنا ، و لكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا ، و إن أساؤوا فلا تظلموا )) الترمذي .

كيف يكون ذلك ؟؟
كيف نحسن للمخطئيين والظالمين ؟؟؟
وكيف نجعل قلوبنا نقية ؟؟؟
كيف نكون متسامحيين ؟؟؟ وهل التسامح هو الحل لافات المجتمع ؟؟

كان عليه الصلاة ولاسلام جالسا ذات يوم مع نفر من أصحابه،
فقال لهم: (يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة)، فترقب الصحابة ظهور هذا الرجل،
الذي حباه الله تعالى بأن جعله من أهل جنته ونعيمه،
ونجاه من أن يكون من أهل النار والجحيم، فطلع رجل من الأنصار
تقطر لحيته من الوضوء، وكان من بين الحاضرين
عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، تطلعت نفسه
لأن يعرف سر هذا الرجل، فتحيل عليه بحيلة حتى أذن له
الرجل بأن يبيت عنده ثلاثة أيام، فاستغل عبد الله هذه المدة
ليعرف ما يقوم به هذا الرجل من أعمال وقربات وطاعات،
فلم يره كثير الصلاة بالليل، ولا كثير الصيام...،
فسأله عن العمل الذي جعله من أهل الجنة؟ فقال الرجل:
(ما هو إلا ما رأيت، غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشا،
ولا أحسد أحدا على خير أعطاه الله إياه)،
فقال عبد الله: هذه التي بلغت بك، وهي التي لا نطيق أي لا نستطيع)

وكيف نكون مثل ذلك الرجل ...
وفي نفس الوقت لا نكون كالمؤمن الضعيف الذي يهان ويسكت
اود منك يا دكتورنا ان تشرح لي هذه القضية التي لم استطع ان احلها ولااستطيع ان اطيق ذلك ...ودائما ارى بكل كلمة تشرحها ما يقنعني ويوصلني الى الحقيقة التي تغير الى الافضل وجزاكم الله كل الخير
 
old_adminالتاريخ: الإثنين, 2011-07-11, 2:18 PM | رسالة # 2
المشرف العام
مجموعة: المدراء
رسائل: 66
سمعة: 10
الجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــواب
بسم الله والصلاة على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن والاه وبعد
:

كيف يكون ذلك ؟؟

[color=blue]يكون ذلك بأن نكون متيقظين لما يدور من حولنا نراقب ونحلل فإذا وجدنا الناس من حولنا يقومون بأفعال حسنة نتبعهم، وإذا رأينا أغلب الناس ينحرفون عن جادة الصواب ويفعلون ما لا يرضي الله نتجنب عملهم ولا نقلدهم في سيء أعمالهم أي بمعنى آخر نبتعد عن التقليد الأعمى ونستبدله بالقدوة الحسنة


كيف نحسن للمخطئيين والظالمين ؟؟؟

إحساننا إليهم بالصبر على أذاهم ومحاولة توجيههم إلى الصواب ودعوتهم إلى الخير فمن أخطأ وهو جاهل نعلمه ومن تعمد نحذره من عقاب الله ولا نحاربهم بطريقتهم بل بما أمرنا به الله جل وعلا بقوله تعالى: (ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم) فصلت: ٣٤

وكيف نجعل قلوبنا نقية ؟؟؟
كيف نكون متسامحيين ؟؟؟ وهل التسامح هو الحل لافات المجتمع ؟؟
[/color]

[color=blue][size=20]

الآية السابقة هي الجواب وهي الحل، وكذلك قوله تعالى: (والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين آل عمران: ١٣٤
 
old_adminالتاريخ: الثلاثاء, 2011-07-12, 8:14 AM | رسالة # 3
المشرف العام
مجموعة: المدراء
رسائل: 66
سمعة: 10
كان عليه الصلاة ولاسلام جالسا ذات يوم مع نفر من أصحابه،
فقال لهم: (يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة)، فترقب الصحابة ظهور هذا الرجل،
الذي حباه الله تعالى بأن جعله من أهل جنته ونعيمه،
ونجاه من أن يكون من أهل النار والجحيم، فطلع رجل من الأنصار
تقطر لحيته من الوضوء، وكان من بين الحاضرين
عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، تطلعت نفسه
لأن يعرف سر هذا الرجل، فتحيل عليه بحيلة حتى أذن له
الرجل بأن يبيت عنده ثلاثة أيام، فاستغل عبد الله هذه المدة
ليعرف ما يقوم به هذا الرجل من أعمال وقربات وطاعات،
فلم يره كثير الصلاة بالليل، ولا كثير الصيام...،
فسأله عن العمل الذي جعله من أهل الجنة؟ فقال الرجل:
(ما هو إلا ما رأيت، غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشا،
ولا أحسد أحدا على خير أعطاه الله إياه)،
فقال عبد الله: هذه التي بلغت بك، وهي التي لا نطيق أي لا نستطيع)

وكيف نكون مثل ذلك الرجل ...
وفي نفس الوقت لا نكون كالمؤمن الضعيف الذي يهان ويسكت
اود منك يا دكتورنا ان تشرح لي هذه القضية التي لم استطع ان احلها ولااستطيع ان اطيق ذلك ...ودائما ارى بكل كلمة تشرحها ما يقنعني ويوصلني الى الحقيقة التي تغير الى الافضل وجزاكم الله كل الخير


[size=20]
[color=blue]1. نكون مثله إذا فعلنا فعله
2. العفو والمسامحة لا يكونان إلا عن قوة، لأن الضعيف لا يملك أن يعفو أو يسامح، وكل الناس يملك المضرة، ولا يملك المنفعة إلا القليل من الناس، ولذلك امتدح النبي صلى الله عليه وسلم من ينفع الناس ويمشي في حاجاتهم
فقد روى عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رجلا جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أي الناس أحب إلى الله فقال أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس
وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم تكشف عنه كربة أو تقضي عنه دينا أو تطرد عنه جوعا ولأن أمشي مع أخ في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في هذا المسجد يعني مسجد المدينة شهرا ومن كظم غيظه ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه يوم القيامة رضى ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى يقضيها له ثبت الله قدميه يوم تزول الأقدام
رواه الأصبهاني واللفظ له ورواه ابن أبي الدنيا عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ولم يسمه، والحديث حسن بمجموع طرقه وله شواهد كثيرة ومتابعات.
وبعض الناس يظن أنه إن تمسك بحقه ولم يسامح ألحق الضرر بغيره والواقع أنه هو المتضرر الأكبرلأنه إن تمسك بحقه لا ينا سواه، وإن سامح به مبتغيا بذلك وجه الله؛ ضاعف الله له هذا الحق إلى عشرة أضعاف إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة، فمن المستفيد الأكبر؟؟؟؟
فالإحسان من شيم الصالحين والعفو من شيم الكرام، ولكن علينا أن ننتبه فلا نلدغ من جحر واحد مرتين فحين نشعر أن الآخر يريد النيل من الإسلام وليس من شخوصنا لا نسمح له بذلك ونوقفه عند حده

أرجو أن أكون قد وفقت للجواب
والله الموفق
 
نسرينالتاريخ: الأحد, 2011-10-09, 10:41 PM | رسالة # 4
مشارك
مجموعة: المشرفين
رسائل: 23
أسمح لي يا دكتور أن أضيف إضافة بسيطة أعتقد بها و لك أن تقومها لي و إفادتي بصحتها أم لا

برأي كما تفضلت العفو و التسامح هما وسيلة لكسب رضى الله و عباده

و دفع السيئة بالحسنة وسيلة لإصلاح كثير من المخطئين

و الطريقة التي نكون بها أقوياء مع هذا التسامح في حالة تكرر الخطأ من المخطيء أو إصراره على الخطأ

هي أننا نتعامل معه بحزم و ربما نعاقبه بشدة و لكن بجوات قلوبنا نسامحه و نحتسب ذلك عند الله بل و ندعي له بالهداية و الصلاح

مهم جدا أن نبقى أقوياء بتسامحنا و لكن أن وجدنا أن البعض يفسر ذلك التسامح بشكل خاطيء و أنه ضعف منا

فعلينا أن نحزم معهم كتأديب لهم و لكن لا نبقي شيء بنفوسنا عليهم نسامحهم رغم شدتنا معهم ظاهريا

حقيقة لا أعلم إن كنت مخطأه و لكن هذا إعتقادي و بإنتظار تقييمك لي يرعاك الله

ومنك نستفيد يا دكتورنا الفاضل وليحفظك الله

فائق إحترامي و تقديري

نسرين
 
old_adminالتاريخ: الخميس, 2011-10-13, 12:22 PM | رسالة # 5
المشرف العام
مجموعة: المدراء
رسائل: 66
سمعة: 10
الأخت نسرين حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
شكرا لك على مساهمتك في هذا الموضوع
إضافتك جيدة وفي مكانها ولكن يجب أن لا نلجأ إلى العقاب إلا إذا عدمنا الوسائل الأخرى
وليس كل الناس ينفع معهم العقاب فلكل إنسان مفتاح كما للأدراج مفاتيح فلا يصلح مفتاح واحد لجميع الأدراج
والمؤمن : "كيّس فطن" فيختار لكل إنسان ما يناسبه، ونخاطبه على قدر عقله والمهم في الموضوع: النية الخالصة لوجه الله تعالى
 
المنتديات » المنتديات العامّة » سؤال وجواب » السلام عليكم ورحمة الله وبركاته (الاخلاق)
صفحة 1 من%1
بحث:

بحث
إحصائية