اهتمام النبي بالنظافه - المنتديات
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
المنتديات » المنتديات العامّة » المنتدى العامّ » اهتمام النبي بالنظافه
اهتمام النبي بالنظافه
abdallahالتاريخ: الخميس, 2011-07-21, 6:17 PM | رسالة # 1
جديد
مجموعة: مستخدمين
رسائل: 3
سمعة: 0
الطالب : عبدالله عمر يعقوب الفقها

إن الشريعة الإسلامية السمحاء قد حثت في توجيهاتها على العناية بالمسلم بصحته وجسده والأخذ بكل الأسباب لتكون صحة المسلم قوية وكما فضل الله الناس بالعلم أيضا فضلوا بقوة الأجسام لقوله تعالى:"إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم " ( البقرة 247 ).
وقال الرسول صلى الله عليه وسلم " المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير " ( رواه مسلم ).
وقال صلى الله عليه وسلم " نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ" ( رواه البخاري ).
هكذا أراد النبي صلى الله عليه وسلم من المؤمن أن يكون قويا في جسمه –قويا في عقله –أبيا في نفسه ، والقوة ملازمة للصحة والصحة ملازمة للنظافة والضعف ملازم للمرض والمرض سببه القذارة والنظافة هي سبب في الوقاية من الأمراض فحث الإسلام على نظافة الفرد في سريرته أي قلبه وأعماله وجسده وثيابه ومأكله ومشربه وبيئته قال تعالى:"وثيابك فطهر والرجز فاهجر" ( المدثر 4-5 ).
إن الطهارة والنظافة فرض واجب على كل مسلم ومسلمة في كل صلاة وفي كل وقت وقد مدح الله سبحانه المتطهرين وأحبهم بقوله تعالى: " فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المتطهرين " ( التوبة 108 ) .
وقال صلى الله عليه وسلم " الطهور شطر الإيمان " ( رواه مسلم ).
وهناك الكثير من الأحاديث والآيات التي تحث على الطهارة والنظافة ونبذ الرجز والقذارة والأذى.
ومثل قوله تعالى " في كتاب مكنون لا يمسه إلا المطهرون " ( الواقعة 78-79 )" يسألونك عن المحيض قل هو أذى " ( البقرة 222 ).
وقال صلى الله عليه وسلم " لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة " (رواه بخاري ومسلم).
"السواك مطهرة للفم مرضاة للرب " رواه بخاري والنسائي.
وكان آخر عمل يلقى به ربه هو أن إستاك أسنانه كأحسن فعل ثم لحق بالرفيق الأعلى.
والآن هيا نتعرف على معاني النظافة والطهارة وما فيها من أهمية وفوائد فنكون ممن يحبهم الله عز وجل .
إن الطهارة أبلغ من النظافة فكل طاهر نظيف وليس كل نظيف طاهر فيكون نظيفا في شكله ولكن غير خالي من الجراثيم أما الطهارة فهي نظافة وطهارة من كل أذى وجراثيم.
أما القذارة فهي الرجس والرجز وتتأتى القذارة من المواد التي يطرحها الأحياء من بول ونماط ودم ولعاب وبصاق وأوساخ ونفايات وهي مرتع الجراثيم والطفيليات والحشرات الناقلة للأمراض المعدية لذلك أمرنا أن نتطهر ونغتسل ونتوضأ ونغسل أيدينا قبل الأكل وبعده ونغسل آنيتنا وطعامنا .
لكي ننشيء مسلمين أقوياء أصحاء وهزاما يحب الله ويرضى عنه سبحانه وتعالى.

*الاهتمام بالغسل وذلك يكون من الحيض والنفاس والجنابة والاحتلام والإستحاضة وغسل الجمعة وغسل العيدين ووضع من أقصى للغسل بقول الرسول صلى الله عليه وسلم " حق على كل مسلم أن يغتسل في كل سبعة أيام يوما يغسل فيه رأسه وجسده " ( رواه البخاري )." إذا جاء أحدكم الجمعة فليغتسل " رواه بخاري ومسلم ."كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يغتسل يوم الفطر ويوم الأضحى " سنن ابن ماجه.فالغسل من واجب ومن سنة مؤكدة وكل ذلك ليزداد المسلم طهارة ونظافة

*نظافة الجسم من القاذورات ومن ما يخرج منه وقد علمنا الرسول صلى الله عليه وسلم الاستنجاء وغسل مكان البول وقد أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم عن عذاب من لا يستنزه من بوله بعذاب في القبر.

*وشرع لنا الإسلام الوضوء خمس مرات وللوضوء آثار عظيمة في النظافة وإزالة ما يعلق على هذه الأماكن من تلوث وأيضا بالوضوء كفارة من السيئات ويكون كل جزء من أجزاء جسدنا طاهرا من القذارة المادية ومن القذارة والرجز المعنوي كالرشوة والسرقة والنظر الحرام والسمع الحرام والمشي لأماكن محرمة ومعنوية."الإشارة إلى كيفية الوضوء عمليا والذكر بعد الوضوء وقبل دخول الحمام وبعد الخروج منه".

ا

*نظافة الأيدي وقد خصص الرسول صلى الله عليه وسلم اليد اليسرى للاستنجاء واليمنى للطعام والشراب والتناول والسلام.وحثنا الرسول على تقليم الأظافر كما تخزن تحتها من جراثيم تنقل الأمراض والأوبئة ومما يذكر أن أحد الخدم نقلت جرثومة التيفوئيد لعائلة غنية وثرية وأدلى لوفاة بعضهم من عدم تنظيف أظافرها وكانت تصنع لهم الطعام.وقد حث الرسول صلى الله عليه وسلم على الأكل باليمين حتى أن أحدهم جادل الرسول وأمر على الأكل باليسرى فدعا الرسول عليــه بـمـا استطعت فما رفع يده بعدها برواية مسلم.فعلينا أن نحرص على غسل يدينا بعد الاستنجاء بالماء والصابون أو بالتراب إذا لم يجد.

*نظافة الأسنان والفم فمن السنة المؤكدة السواك فعلينا استخدام الفرشاة أو السواك لتصبح أسناننا نظيفة قوية وفمنا لا رائحة كريهة فيه وإن في ذلك والمضمضة لحرص الإسلام على نظافة أفواهنا وأسناننا ونحميها من التسوس وأمراض اللثة والفم والحنجرة ومن تساقط الأسنان والرسول صلى الله عليه وسلم خير قدوة لنا في النظافة وحثه على السواك وتطهير الفم. والسواك يأخذ من شجر الأراك الذي ينبت في الحجاز ويحوي على مادة زيتية وعلى الفلورايد والسليكون الذي يحمي اللثة والأسنان من التسوس. وكما بينا أن السواك مطهرة للفم مرضاة للرب." لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة" رواه البخاري ومسلم.حتى العجوز من لا أسنان له ينظف لثته بأصبعه ليحميها من الأمراض والرائحة الكريهة.

*نظافة الرأس بغسله وتمشيط الشعر وقصة وحلقه كل ذلك يضفي على المؤمن حسن الشكل والمظهر وروى الرسول صلى الله عليه وسلم عنه أنه أمر أحسن الرجال بغسل شعره وإصلاحه ففعل ثم رجع إلى مجلس الرسول صلى الله عليه وسلم فقال له " أليس هذا خيرا من أن يأتي أحدكم ثائر الرأس كأنه شيطان " رواه مالك.وإن الشيطان عدو لنا ويزين لنا أعمالنا فما لنا نرى الآن شبابا وشابات ينفشن شعورهم فإنهم كالشياطين كما وصفهم الرسول صلى الله عليه وسلم . كان الرسول صلى الله عليه وسلم يمشط شعره ويطيبه ويكون أجمل ما يكون بين الناس أجمعين من نظافته وحسن هيئته وجمال مظهره وحسن طيبه صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم .

*نظافة الثياب وترتيبها فإن الله تعالى جميل يحب الجمال ولا يعني الزهد الإهمال واتساخ الثياب فإن ذلك ليس بمنهج الإسلام وإنما طهارة الثياب وحسن هيئتها من الأعمال الصالحة قال تعالى ( يا بني ادم خذوا زينتكم عند كل مسجد )الأعراف 31 ويقول الإمام الشافعي (من نظف ثوبه زال همه ومن طاب ريحه زاد عقله)

*نظافة الأقدام والتخليل بين أصابع اليد والأقدام لتنظيفها من فضلات التعرق ولحمايتها من الأمراض التي قد تصيب الجلد أو القطن أحسن من التنشيف لان المنشفة قد تكون سبب لنقل العدوى وان من حسن النظافة الحرص على سنن الفطرة من تقليم الأظافر و نتف الإبط والختان والاستعداد وهو حلق شعر العانة للرجل والمرأة وقص الشارب

*الاهتمام بالطيب والتعطر بالروائح العطرة من الحرص على النظافة وذلك للرجال في كل وقت فكان الرسول صلى الله عليه وسلم خير من يتطيب حتى يظهر اثر الطيب على رأسه و لحيته أما النساء فيتعطرن في بيوتهن وبين محارمهن ومع مثيلاتهن من النساء ولا يخرجن متعطرات فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أيما امرأة مرت على قوم فوجدوا ريحها فهي كذا وكذا ورواية هي زانية) ومن تطيبت لا تحضر الصلاة في المسجد حتى ترجع وتغتسل ليذهب اثر الطيب عنها و لا تتعطر في الأسواق و الأماكن العامة حتى لا تكون فتنة ويقع عليها وصف الرسول صلى الله عليه وسلم فتكون نظيفة مرتبة بحجابها وحسن هندامها بدون تعطر أو تبرج أو فتنة في ملابسها

*الاهتمام يكون أيضا بنظافة المساجد بيوت الله تعالى ونظافة الأماكن العامة ونظافة بيوتنا و غرفنا فتكون منظمة مرتبة وهكذا يكون المؤمن نظيفا وحيث ما كان وما حوله نظيف فيه قوة و صحة و سعادة و جمال والنظافة والنظام.

إن المتأمل بتعاليم هذا الدين العظيم ليجد الصورة الكاملة الوضاءة للإنسان الذي أراده الله سبحانه وتعالى أن يكون خليفة على الأرض.
وإن الإسلام وضع نظاما وقائيا هو خير وسيلة للنجاة من أضرار الأمراض والحد منها، ومن هذه التعاليم الوقائية:
1- قوله صلى الله عليه وسلم (الإيمان بضع وسبعون شعبة، أفضلها قول لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق) روه مسلم.
وبذلك نحمي المسلم من الجروح والكسور والأمراض التي يتسبب بها هذا الأذى.
2- قوله صلى الله عليه وسلم (أسبغ الوضوء وخلل بين الأصابع وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائما) رواه الخمسة.
فقد أثبتت الدراسات أن أنوف المتوضئين ليس بها أي مستعمرات جرثومية، وبهذه الطريقة ينظف المسلم المدخل للجهاز التنفسي خمسة مرات على الأقل في اليوم.
3- عن عثمان رضي الله عنه "إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخلل لحيته" رواه الترمذي في الطهارة.
فاللحية من الفطرة التي فطر الله الناس عليها قد تحتوي بعض الأوساخ، فلذلك يسن للمسلم أن يدخل يده وأصابعه في أثنائها ليزيل بعض ما يعلق بها.
4- قوله صلى الله عليه وسلم (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة) متفق عليه.
يدعونا الحبيب صلى الله عليه وسلم إلى تنظيف الأسنان ويشدد على ذلك بما يشبه الإلزام، وقد أثبت العلم الحديث الفوائد الطبية التالية للسواك:
- يمنع تسوس الأسنان لوجود مادة الفلورين.
- يكسب الفم رائحة عطرية مميزة لأنه يحتوي على زيوت عطرية. - يزيل اصفرار الأسنان ويمنع حدوث نزيف بها.
5- قوله صلى الله عليه وسلم (إن الله طيب يحب الطيب نظيف يحب النظافة كريم يحب الكرم جواد يحب الجود) رواه الترمذي.
6- قوله تعالى (حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير) المائدة 3. وقد أثبت الطب الحديث أن لحم الخنزير له قابلية لنقل جميع الأمراض المايكروبية المعدية الخطيرة.

اهم المراجع

1) الطب الوقائي في الإسلام للعميد الصيدلي عمر بن محمود.
2) السواك والعناية بالأسنان للدكتور عبد الله السعيد .
3) من علم الطب القراني للدكتور عدنان الشريف .
4) الإعجاز العلمي في السنة النبوية للدكتور صالح بن أحمد.
 
old_adminالتاريخ: الخميس, 2011-09-08, 9:01 AM | رسالة # 2
المشرف العام
مجموعة: المدراء
رسائل: 66
سمعة: 10
شكرا لك يا عبد الله على هذا الموضوع المهم فالإسلام هو دين النظافة
 
المنتديات » المنتديات العامّة » المنتدى العامّ » اهتمام النبي بالنظافه
صفحة 1 من%1
بحث:

بحث
إحصائية